أخبار العالم

ترامب أخفى خوفه من الموت.. مكالمة هاتفية تكشف حقيقة موقفه من إصابته بكورونا

أقر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأنه كان على مقربة من الموت، بعد يوم واحد من الإعلان عن إصابته بفيروس كورونا، وذلك خلال مكالمة هاتفية نشر تفاصيلها موقع Intelligencer، التابع لمجلة New York Magazine، الجمعة 9 أكتوبر/تشرين الأول.

 وفقاً للموقع، فقد قدّم ترامب صورة سوداء عن حالته الصحية، في 3 أكتوبر/تشرين الأول، عقب يوم واحد من إصابته وزوجته ميلانيا بفيروس “كوفيد- 19″، بعد أن تبين إصابة مساعدته هوب هيكس بالفيروس، حيث نُقل إلى مستشفى عسكري في وقت لاحق من اليوم نفسه بعد أن تدهورت صحته، قبل أن يعلن أنه يشعر بتحسن ويغادر المشفى، مساء الإثنين الماضي.

حيث أكد الموقع أن ترامب كرَّر مراراً، خلال مكالمة هاتفية لم يكشف عن طرفها الآخر، قوله: “كان من الممكن أن أصبح بين عداد الوفيات”، وهو ما يمثل تناقضاً صارخاً مع النبرة المتفائلة كثيراً التي اعتمدها ترامب منذ تشخيصه، وحاول الظهور بها أمام وسائل الإعلام. 

وفي المكالمة الهاتفية، قال الرئيس كذلك إنَّ حالته جيدة، رغم أن شكوكاً لا تزال تراوده بشأن صحته.

من جانبه، فقد أكد طبيب البيت الأبيض الدكتور شون كونلي، في بيان، أنَّ الفحوصات التي أُجرِيَت في المستشفى للرئيس الأمريكي “أظهرت النتائج المتوقعة، لا يوجد أي قلق إكلينيكي كبير”، لكنه فشل في توضيح ماهية تلك النتائج. 

وخلال مقابلة مساء الجمعة مع الدكتور مارك سيغل، المساهم في قناة Fox News، كشف ترامب عن بعض التفاصيل الإضافية الخاصة بوضعه الصحي، قائلاً إنَّ فحوصات الرئة أظهرت “في البداية” بعض “الاحتقان”.

رداً على سؤال من الطبيب، عمّا إذا كان خضع للاختبار مرة أخرى للكشف عن الفيروس، قال ترامب: “لقد أعيد فحصي، لكن لم أعرف درجة الإصابة أو أي شيء حتى الآن، لكن أعلم أنني إما في أسفل مقياس الإصابة أو شُفِيت تماماً”.

كما أكد الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، خلال المقابلة، على أنه توقف عن تناول أية أدوية لمكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) منذ 8 ساعات، مشدداً على أنه يشعر حالياً بأنه “قوي للغاية”، وأضاف: “حينما دخلت مستشفى والتر ريد العسكري لم أكن أشعر بنفسي قوياً بشكل كبير، لكن لم تكن لدي أية مشاكل في التنفس مثل كثيرين ممن أصيبوا بهذا المرض”.

ترامب، وفي رده على سؤال حول ما إن كان هو من أراد مغادرة المستشفى قبل الوقت الذي حدده الأطباء أم لا، قال: “نعم، أنا من أردت ذلك، لقد وضعوني في المستشفى لأبقى فقط تحت الملاحظة، لكن بعد اليوم الأول كنت أشعر بأنني جيد للغاية”.

 وفيما أعلن ترامب عن تحسن صحته، قالت حملة الرئيس إن الأخير سيلقي كلمة في تجمع انتخابي بولاية فلوريدا، الإثنين 12 أكتوبر/تشرين الأول 2020، وذلك في أول نشاط انتخابي له خارج واشنطن منذ إعلان إصابته بفيروس كورونا.

الحملة أشارت إلى أن ترامب سيلقي الكلمة في مطار أورلاندو سانفورد الدولي، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز. 

كانت الحملة الرئاسية لترامب قد انتقدت لجنة المناظرات الرئاسية، لإعلانها إلغاء المناظرة الرئاسية التي كان من المقرر عقدها في 15 أكتوبر/تشرين الأول 2020، بين ترامب والمرشح الديمقراطي جو بايدن، وقالت الحملة إنه لا يوجد سبب طبي لهذا القرار.

الحملة قالت في بيان لها إن “الرئيس سيكون بصحة جيدة ومستعد للمناظرة”، في حين أن المرشح الديمقراطي بايدن يرفض المشاركة في المناظرة ما لم يُعلن عن شفاء ترامب من الفيروس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق